أحَلُم..!

 

مَازِلتُ أحَلُمْ …
وَ أغَرَقُ فيْ لُجَجِ ذَلِكْ الحُلُمْ ..!
بِأنْ أُعَانِقْ السَّمَاءْ , وَ أُلامِسْ المَطَرْ وَ الضَيَاءْ ..
وَ أحَادِثْ الطَيرْ وَ الحَمامْ .. وَ أتَوسدُ الغَمامْ ..
وَ أرتَديْ أبَهَى الحُللْ وَ أرَقُبُكَ مِنْ بَعَيدْ .. !

وَ رُغُمْ ذَلِكْ يَبقَى الحُلُمُ حُلمْ …
وَ تُزْهَقُ رُوُحيْ وَجَداً!

مَلاذُ عَابِرْ !

 

مَلَلتُ التَحَدْيَقَ فَيْ تِلكَ النَوافِذَ , النَوافِذ التَيَ تَنْطَفِئُ تِباعَاً , بِكُلِ عَشَوائِيةِ وَ دُوُنَ تَرتَيبْ , وَ كَأنَها تُنْبِئ عَنْ ظُلمِةِ حَالِكة تَغَشَى السُكُونَ وَ الأرْصِفةَ !

كُل ليَلةِ أتَوُسَدُ الرَّصَيفَ وَ أتَأمَلُ سُكُونَ تِلكَ الشَّوارِعُ التَيَ مَا إنْ تَحَيْنُ سَاعَة مُنْتَصَفِ الليَل حَتى يَنْتهَي كُلُ مِنْ عَملهِ وَ يُغَـادِرُ إلى حَيثُ مَخْدَعِهِ وَ أُنْسِهِ !

استمر في القراءة

تَرَآتْيّلُ فْقَدِ آلمْطَرٌ ..!

دُخُوْلٌ /
أتَعَلَمْيّنَ أيُّ حُزُنٍ يَبْعَثُ آلمْطَرُ !!

.
.
.

هَلْ حَقَاًً يَآ حُزُنْ أنْتَ مَنْ تَبْعَثُ آلمْطَرُ !
لِمَـآذَآ إذْنَ نَفْرَحٌ عِنْدَ هُطْوْلِكَ , وَنْسَتَبْشِرَ خَيْرَاً ..!
أشَيْـآءً كَثْيَرَة عِنْدَ هُطُوْلِ آلمْطَرُ تَتَحَرَكُ دَآخِلَيَ!
لآ أعَلَمْ مَصْدَرَهَـآ .. لَكِنٍ أعَلَمُ سَبْبَهَـآ ..
هَوْ آلمْطَرُ ,
أجَلَ آلمْطَرُ وَحْـدَهُـ مَنْ يَجْعَلُنْيَ فَيْ قِمْةٍ حُزْنَيَ !!
بَلْ وَ يَجْعَلُنَيَ أفْرَحُ !!

استمر في القراءة